الجمعية الوطنية الفرنسية

صورة AGORA administrator

 

البرلمان الفرنسي في الجمهورية الخامسة ثنائي الغرفة، إذ يتألف من الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ.

 

لطالما كانت الدساتير الفرنسية، وعلى مرّ التاريخ، ترى في ثنائية الغرف رادعاً يحول دون تجاوزات إحدى الغرف أو عاملاً يعزِّز موقع السلطة التنفيذية عبر التسبّب بالشقاق في السلطة التشريعية. عليه، يرسي دستور الجمهورية الخامسة نظاماً ثنائي الغرف تتعايش فيه الجمعية الوطنية التي تُنتخب بالإقتراع العام المباشر، ممثِّلةً المواطنين، مع مجلس الشيوخ الذي يُنتخب بالإقتراع العام غير المباشر، ممثِّلاً السلطات المحلية في الجمهورية.

 

وكما هو الحال عليه في معظم البرلمانات الأخرى المؤلفة من غرفتين (باستثناء البرلمان الإيطالي)، لا يضمن نظام ثنائية الغرف في فرنسا المساواة بين الغرفتين، ذلك أن الجمعية الوطنية تتمتع بصلاحيات أوسع من مجلس الشيوخ:  


- فهي الوحيدة التي تستطيع الطعن بالحكومة عبر طرح الثقة فيها أو حجبها عنها (وبالمنطق نفسه، يجوز لرئيس الجمهورية حلّ الجمعية الوطنية).

- عند الإختلاف والتباين في وجهات النظر مع مجلس الشيوخ، يجوز للحكومة أن تمنح الجمعية الوطنية "الكلمة الفصل" في العملية التشريعية (باستثناء ما يتصل بالقوانين الدستورية والقوانين المتعلقة بمجلس الشيوخ)؛

- يرجِّح الدستور كفّة الجمعية الوطنية في دراسة مشروع قانون الموازنة ومشروع القانون حول تمويل الضمان الإجتماعي، ما يستوجب أولاً قراءة أولى في الجمعية الوطنية ويفضي ثانياً إلى تخصيص الجمعية الوطنية فترات أطول  للمراجعة والاستعراض.

 

وفي المجالات الأخرى كلها تقريباً، تتمتع الغرفتان بالصلاحيات نفسها. 

 

الموقع الإلكتروني

زاوية المشاريع