البث

صورة AGORA administrator

بينما تواصل البرلمانات جهودها لتكون أكثر انفتاحاً وخضوعاً للمساءلة، يرى العديد من المواطنين أن بث الجلسات العامة للبرلمان هي خطوة هامة وسريعة وسهلة لتحقيق هذه الأهداف.  وفي العديد من البلدان التي تنتقل إلى الديمقراطية، إما بسبب النزاع أو الهشاشة أو غير ذلك، يُعتبر بث الجلسات مسألة رائجة جداً، إذ تسمح للمواطنين بمراقبة ما يفعله مسؤولوهم المنتخبون.

وفي البلدان التي كانت الانتخابات فيها سابقاً غير شرعية، بعد إجراء انتخابات حرة ونزيهة، من المهم أن يرى المواطنون بسرعة أن عمل الحكومة صار مختلفاً عن ذي قبل.  وتُعد "مكاسب الديمقراطية" هذه هامةُ بالنسبة لبلد ومواطنيها كي يستشعروا الفائدة التي جنوها بالانتقال إلى نظام ديمقراطي.  وربما لا يشكل بث جلسات البرلمان تغييراً جوهرياً في الطريقة التي تعمل بها الحكومة، لكنه جزء من "المكاسب" لأنه يسمح للمواطنين بالاطلاع على ما يقوم به ساستهم على الهواء.

ويمكن أن يتم البث بأشكال مختلفة.  لكن المهم هو أن تكون الوسيلة التي يتم من خلالها بث الجلسات في متناول الغالبية العظمى من السكان.  في البلدان ذات الإمكانيات المحدودة في الحصول على الكهرباء أو البلدان الأقل نمواً، أصبح الراديو الوسيلة الأساسية للبث.  وفي بعض البلدان، لا سيما في أفريقيا، أنشأت البرلمانات محطاتها الإذاعية الخاصة ليس فقط لبث الجلسات ولكن أيضاً البرامج الأخرى التي توفر المزيد من المعلومات حول أنشطة البرلمان.

أينما يكون الوصول إلى التلفاز شائعاً، حتى ولو بشكل جماعي وعلى المشاع، قررت البرلمانات البث عبر هذه الوسيلة.  أما إذا كانت الموارد متاحة، لا سيما في البلدان الأكثر ثراءً، فقد تم تخصيص قنوات تلفزيونية بأكملها للبرلمان.

ومع بدء انتشار الإنترنت وتكنولوجيا الهاتف النقال، تسعى البرلمانات إلى مواكبة العصر بإتاحة الوصول إلى المعلومات من خلال شبكة الإنترنت.  وتمتلك تقريباً كل البرلمانات حالياً مواقع إلكترونية.  وأنشأ العديد منها صفحات ومجموعات على الفيس بوك.  وبغض النظر عن الشكل، أينما يكون الوصول إلى شبكة الإنترنت شائعاً، فهي تُعد وسيلة هامة لتوفير معلومات القيّمة للمواطنين.  وعلى الجانب السلبي، يمكن للبرلمانات تحميل المستندات التي يستطيع المواطنون ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام بعد ذلك الوصول إليها. 

وتلجأ بعض البرلمانات إلى استخدام الانترنت لتشجيع التفاعل مع المواطنين.  فأنشأت بعضها مجالات لرفع العرائض الإلكترونية وأقامت المنتديات للنقاش في شأنها.  وتتيح أخرى مساحة للإدلاء بالتعليقات والآراء حول مشاريع القوانين التي سينظر فيها البرلمان.  وثمة برلمانات أخرى تبث دوراتها على شبكة الانترنت.

وبغض النظر عن الشكل، المهم هو أن ترى البرلمانات مسألة بث عملها باعتبارها خطوة إيجابية نحو السماح بعلاقة أكثر انفتاحاً بينها وبين المواطنين الذين تمثلهم.