الطاقة المستدامة للجميع (SE4All)

صورة AGORA administrator

لقد وضعت حكومات العالم هدف الحصول على الطاقة، والطاقة المتجددة بشكل خاص، كهدف بارز ليتم تحقيقه بحلول عام 2030. وأقرت الحكومات في جميع أنحاء العالم مبادرة الطاقة المستدامة للجميع (SE4ALL )، وكثير من هذه الحكومات يقوم حالياً بوضع خطط لتوفير الطاقة المستدامة للمواطنين. ويمكن للبرلمانيين استخدام دورهم كقادة سياسيين لضمان تنفيذ هذه السياسات التي تعود بالنفع على ناخبيهم.

تقوم مبادرة الطاقة المستدامة للجميع التي يقودها مجلس استشاري يشترك في رئاسته الأمين العام للأمم المتحدو بان كي مون ورئيس مجموعة البنك جيم يونغ كيم، بتعبئة العمل من جميع قطاعات المجتمع لدعم ثلاثة أهداف مترابطة لكي يتم تحقيقها بحلول عام 2030:

• توفير إمكانية حصول الجميع على خدمات الطاقة الحديثة؛

• مضاعفة المعدل العالمي لتحسين كفاءة استخدام الطاقة؛ و

• مضاعفة كميتها المتجددة في مزيج الطاقة العالمي.

سيقوم الفريـق رفيـع المـستوى المعني بالطاقة المستدامة للجميع  بحشد التزامات من الحكومات والشركاء في القطاع الخاص والمجتمع المدني إلى اتخاذ إجراءات من شأنها أن تجعل الطاقة المستدامة حقيقة للجميع على مدى العقدين المقبلين. ومثل القادة السياسيين، ينبغي على البرلمانيين ليس فقط أن يكونوا على بينة من هذه المبادرة، ولكن أيضاً أن يضمنوا وصول حكوماتهم إلى المشورة التقنية والموارد التي تتم إتاحتها من خلال SE4ALL .

 

مؤتمر القمة العالمي لمبادرة الطاقة المستدامة للجميع

تم عقد منتدى الطاقة المستدامة للجميع الأول بين 4 و6 حزيران/يونيو 2014، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، الولايات المتحدة. قام المشاركون الـ  1000 في المنتدى بتقييم التقدم المحرز في مجال الطاقة المستدامة منذ مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتنمية المستدامة (ريو +20) في شهر حزيران/يونيو 2012، وعرضوا النجاحات وأفضل الممارسات وقدّموا التزامات جديدة، وحفزوا العمل للمساعدة في وضع أسس النقاش المتعلق بالطاقة على الصعيد العالمي خلال العقد   المقبل.

في اليوم الأول من المنتدى، حضر ممثلون عن الحكومات ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والقطاع الخاص والمجتمع المدني 46 حلقة نقاش مختلفة ضمت أكثر من 200 متحدث. وفي خلال اليوم الثاني، تم عقد حوار رفيع المستوى بين زعماء العالم؛ وتم إطلاق عقد الأمم المتحدة للطاقة المستدامة للجميع 2014-2024 رسمياً، على أن تركز أول سنتين منه على الطاقة بالنسبة لصحة النساء والأطفال؛ وأطلقت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) تقرير "REMAP " 2030، وهو خارطة طريق لمضاعفة الحصة من الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالمي بين عامي 2010 و 2030. وفي اليوم الأخير، قام الوزراء والمندوبون الحكوميون وغيرهم من أصحاب المصلحة بطرح موضوع الطاقة في جدول أعمال التنمية في المرحلة بعد العام 2015.

لقراءة تقرير لمؤتمر القمة العالمي، أنقر هنا.

لمزيد من المعلومات حول هذه المبادرة، قم بزيارة http://www.se4all.org/