بنية اللجان

صورة AGORA administrator

 

يسمح نظام اللجان للبرلمانييين بتطوير خبراتهم وبدراسة عمل السلطة التنفيذية والقوانين المقترحة والسياسات بدقة شديدة. وعادة ما توصف اللجان بـ"العامل الكادح"في البرلمان وذلك لأن إدارة اجتماعاتها وجمع المستندات وتنظيم الجلىسات، إضافة إلى القيام بزيارات للتحقيق في المواضيع ولقاء المعنيين، كلّها أعمال تتطلب الكثير من الوقت والمجهود. وكون هذه اللجان تشكل ركيزة مهمة في البرلمان، يجب على موظفيها أن يتمتعوا بكفاءة عالية ويكونوا على اطلاع بالعمليات البرلمانية والقوانين والصياغة القانونية. ويشكل تكوين اللجان عاملاً جوهرياً آخراً في عملها، ففي الواقع، على هذه اللجان أن تعكس تركيبة البرلمان.

عادة ما يساهم نظام اللجان في عملية سن القوانين. فهذا النظام يهدف إلى التأكد من أن تتم مراجعة القوانين ودراستها من قبل مجموعة متنوعة من البرلمانيين. قبل أن تتم دراستها في الجلسة العامة، تصل مشاريع القوانين أولاً إلى اللجان حيث يحصل أعضاء البرلمان من مختلف الفرق على الفرصة لدراستها وتعديلها قبل التصويت عليها. من هنا، تشكل اللجان مساحة هامة للمشاركة العامة في القوانين المقترحة، فعادة ما يتم استدعاء مجموعات المواطنين والفرق الأخرى المعنية للشهادة. هذه العملية هي التي تحضّر القوانين للتصويت في الجلسة العامة وهي التي تشكل العامل الرئيسي في تنفيذ الوظيفة التشريعية.

إضافة إلى ذلك، تشكّل اللجان عاملاً لا بد منه للقيام بالوظيفة الرقابية، فقد تستمع هذه اللجان إلى شهادات من ناخبين قد يكون لديهم وجهات نظر أو تجارب متعلقة بموضوع قانوني ما أو القيام بتحريات ميدانية لموضوع تحت الدراسة. كما يمكن لها أن تطلب الإستماع إلى شهادة مسؤولين حكوميين في ما يتعلق بسياسة أو موضوع محدد. وفي العديد من الأنظمة السياسية أصبحت لجان الموازنة والحسابات العامة تشكل مؤشراً هاماً على قوة البرلمان، بما أنها عادة ما تتولى مهام محاسبة السلطة التنفيذية على السلطة التقديرية والنقص في الموازنة.

وتجدر الإشارة إلى أن لجان الحسابات العامة وهيئات المراجعة التشريعية تحسّن مستوى المحاسبة المالية الحكومية وتزيد من "قيمة المال" في نفقات الحكومة. وقد ساهمت هذه القوى في تحويل اللجان إلى آليات لنقل الرقابة البرلمانية من بنية الفريق الواحد إلى نظام متعدد الفرق. وقد برهنت لجان الموازنة أهمية دورها في تذليل العقبات المؤسساتية والسياسية التي تعيق عملية الرقابة الفعّالة. وبصفتها عامل أساسي في البرلمان، تتطلب اللجان موظفين يتمتعون بكفاءة عالية. فعلى فريق العمل هذا أن يضم أشخاصاً يتميزون بخبرات في مجال دراسة الموازنة، ودراسة السياسة العامة، والعمليات البرلمانية، والقوانين، إلى جانب صياغة القوانين. كما أنه لا بد لموظفي اللجان من أن يكونوا قادرين ومصممين على العمل مع مسؤولي هذه اللجان وأعضاء البرلمان بشكل يخلو من التحيز الحزبي.