وظيفة البرلمان التمثيلية

صورة AGORA administrator

 

في البرلمانات الديمقراطية، ينتخب المواطنون أعضاء البرلمان. وفي غالب الأحيان، يتم توزيع المقاعد البرلمانية بشكل يتم محاسبة كل عضو في هذا البرلمان من قبل ناخبين محددين في مجموعة جغرافية أو عرقية أو دينية أو غيرها من المجموعات.

ويشكل هذا القرب من المواطنين قاعدة للوظيفة التمثيلية التي يؤديها البرلمان. فوفق جون ك.جونسون، والذي كتب لمعهد البنك الدولي " على عكس السلطة التنفيذية التي تمثل الأمة بأكملها، وعلى عكس البيروقراطيين والقضاة الذين يعملون على تطبيق وترجمة كافة القوانين بإنصاف تجاه كافة المواطنين، فإن أعضاء البرلمان يمثلون الإختلافات القائمة في المجتمع وينقلون هذه الإختلافات إلى الساحة السياسية". من هنا فإن البرلمان، وبصفته جامع لهذه الإختلافات، يمثل وجهات نظر وأفكار الشعب.

وتتجلّى وظيفة البرلمان التمثيلية في دوره كمساحة يتم فيها التعبير عن مختلف الآراء حول الأمور المحلية والوطنية ومناقشتها، وصولاً إلى ترجمة هذه النقاشات إلى سياسات. بالنسبة إلى أعضاء البرلمان، يتطلب التمثيل الفعّال إقامة حوار مع ناخبيهم بهدف فهم آرائهم وتطلعاتهم واستخدام الصلاحيات المعطاة لهم بحكم منصبهم (على سبيل المثال التشريع والمشاركة في النقاشات وصياغة الأسئلة، إلخ) بغية نشر الأفكار التي تنتج عنها. في العديد من الدول، يكون على أعضاء البرلمان ممارسة الضغط نيابة عن ناخبيهم على بعض المشاريع والإعتبارات المالية. وبحكم وظيفتهم التمثيلية يتوجب على أعضاء البرلمان أن يعودوا إلى ناخبيهم لعرض إنجازاتهم. وإلى جانب إشراك هؤلاء الناخبين في الحوار، يمكن للبرلمانيين أن يقدموا أنواعاً أخرى من الخدمات الإنتخابية، بما في ذلك دراسة الحالات (على سبيل المثال، المساعدة على حل مشاكل الناخبين). في النهاية، تظهر فعالية أعضاء البرلمان في تأدية وظيفتهم التمثيلية في كيفية رؤية المواطنين للتفاعل بينهم وبين هؤلاء البرلمانيين.

ويتوجب على البرلمانات أن تتمتع بقدرات مؤسساتية لتسهيل وظيفتها التمثيلية. فالعديد من هذه البرلمانات تؤسس مكاتباً للتواصل تهدف إلى تسهيل تدفق المعلومات من البرلمان وإليه. كما يمكنها أن تضمن خدمات خاصة مخصصة لمساعدة أعضاء البرلمان على التواصل مع منظمات المجتمع المدني والحكومة والمعنيين. ومن الشائع أيضاً أن تنشأ البرلمانات مكاتب مخصصة للتفاعل مع برلمانات ومؤسسات من البلدان الخارجية.

وعادة ما تمتلك البرلمانات الديمقراطية محطات تلفزيونية وإذاعية ومواقع إلكترونية وإصدارات مصممة للمساعدة على دمج المواطن في الحياة السياسية. حتى أنه في بعض الدول تؤمن البرلمانات الأموال اللازمة لمساعدة أعضاء البرلمان على فتح مكاتب في دوائرهم الإنتخابية وتغطية نفقات تنقلهم. ولأنه من الصعب على المواطنين أن يروا كيف يتم تمثيلهم في البرلمان في حال لم يكن هذا الأخير شفافاً ولم يكن أعضاؤه على تواصل معهم، فإن الشفافية تشكل ركيزة من ركائز الوظيفة التمثيلية.